رد المجلس التشريعي على خطاب العرش في افتتاح الدورة العادية الثالثة للمجلس الخامس
نسخة للطباعةارسل هذه الصفحة

رد المجلس التشريعي الاردني الخامس
على خطاب العرش السامي في افتتاح الدورة العادية الثالثة
للمجلس التشريعي الخامس

حضرة صاحب السمو الملكي أميرنا المفدى أيده الله ورعاه

يا صاحب السمو

إنه ليشرفنا نحن نواب البلاد الاردنية ان نتقدم لاعتابكم السنية بالشكر الجزيل لتفضلكم بافتتاح الدورة العادية الثالثة لمجلسنا متقدمين بالحكومة الاردنية الجديدة التي يسرنا ان تكون متمتعة بثقة سموكم الغالية والتي نرجو ان يتم على يدها ما تصبو اليه البلاد من خير عميم ونفع شامل وذاكرين ما يبذل بارشاد سموكم من جهود قيمة في سبيل حصول الامة على حقوق تستهدفها وما تلقته حكومة سموكم من تصريح خطي من الحكومة البريطانية ذكر فيه ما بين الحكومتين والشعبين من ود متقابل وتفاهم غير ملتو وسير مسدد سيؤتى اكله طيباً عند انتهاء هذه الحرب ان شاء الله وما حصل من مشاورات الوحدة العربية واللجنة التحضيرية للمؤتمر العربي العام وما قررته هذه اللجنة وما تفضلتم به سموكم في خطابكم السامي من الاستمرار في العمل على توحيد المرامي في الاقطار العربية الشقيقة وفق غايات الثورة الكبرى السنية اننا سنحرص الحرص كله على تأييد حكومة سموكم في منهاجها هذا وعلى مناصرتها في كل ما يحقق الغايات المرجوة ان شاء الله.

يا صاحب السمو

انه ليسعدنا ان تكون امور البلاد الداخلية قد نالت من الحكومة ما تستحقه من اهتمام وعناية كما اننا نشترك مع سموكم الملكي في الاعتزاز بجيشنا الباسل الفتي وما قام به من اعمال مجيدة تسطر له بمداد الفخر راجين ان يطرد تقدم هذا الجيش حتى يصل الى ما نتمناه له من تكامل وسعة وان ما قامت به الحكومة في مختلف مصالحها من نشاط ملموس وتحسين مشاهد وتيسير للاعمال على مقتضى الحكومة والروية والحرص على النفع العام لهذه البلاد يجعلنا ان نرفع رؤسنا عالية معتزين بسمو سيد البلاد الذي حاط الشعب الاردني برعايته السامية ورعاه بعينه الساهرة وقاده الى شاطىء السلامة والامن والطمأنينة. فالله نسأل ان يحفظ سموكم ملجأ لنا وللعروبة مرموقين بعناية الله مؤيدين بعون منه موفقين في كل ما يعود على العرب والاسلام بالعز العميم والخير الشامل انه سميع مجيب.

© 2017 مجلس الاعيان الأردني. جميع الحقوق محفوظة